كنيسة الانبا تكلا هيمانوت الحبشى بالزقازيق


وصية مستحيلة وعذبة

اذهب الى الأسفل

عاجل وصية مستحيلة وعذبة

مُساهمة من طرف بولا وديع في 12/3/2015, 3:08 pm

القمص تادرس يعقوب ملطي
وصية مستحيلة وعذبة

حقيقيه


منذ سنوات بعد نهاية اجتماع للشباب في كنيسة الشهيد مارجرجس باسبورتنج جاءني شاب يعترف لأول مرة في حياته، في اعترافه قال: "هل تظن أنه يوجد شاب عفيف بين كل هؤلاء الشباب (وكانوا حوالي 500 شابًا)؟ يستحيل يوجد شاب واحد طاهر! إن أردت تجدهم بعد الاجتماع يقضون الليل في أماكن الدنس...". هكذا كان هؤلاء الشبان في نظره يقومون بدور تمثيلي، يحضرون الاجتماع كما لقوم عادة لتهدئة ضمائرهم، لكنهم يخرجون من الكنيسة ليمارسوا العلاقات الخاطئة كأمر طبيعي حتمي في حياة الإنسان. مرت أسابيع قليلة ثم عاد إليّ الشاب بعينه يعترف، وكان من بين كلماته لي: "إني أتعجب كيف كنت أعيش في الوحل. يُهيأ لي أنه لا يستطيع أحد أن يعيش في العلاقات الجسدية الخاطئة كثيرًا، لأنها "مقرفة"! إني أظن الآن أنه لا يوجد فعلًا بين هذا الشباب من يلقي بنفسه في هذا الوحل".
من هذه القصة الواقعية التي تتكرر كثيرًا نكتشف أن الإنسان عند سقوطه يرى السقوط أمرًا حتميًا طبيعيًا، ويظن أن الكل يشاركونه هذا الضعف الناجم عن الطبيعة الإنسانية وظروف العصر. وعندما يختبر الإنسان ذاته العفة في عذوبتها يجدها ممتعة ومبهجة للنفس، فيأنف من الدنس ويحسب العفة هي قانون طبيعة الإنسان الحيّ.
لا نعجب إذن إن رأينا تحت ضغط الضعف الإنساني أكثر من مليون فتاة من الصف الثانوي بأمريكا يحملن كل سنة، وكما يقول دكتور دوبسون إن كثيرات منهن اضطررن إلى ترك الدراسة أو فقدن تفوقهن الدراسي والعلمي، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وأن تعتبر العلاقات الجنسية قبل الزواج في نظر الغالبية أمرًا حتميًا، حتى أن من لا يمارس هذه العلاقات يُتهم أحيانًا بالشذوذ الجنسي أو العجز الجنسي أو بالطفولة التي بلا خبرة...
تحت مثل هذه الظروف هل يستطيع الإنسان المعاصر -خاصة في البلاد الغريبة- أن يعيش عفيفًا؟
لا يمكننا أن ننكر أن العفة التي يقدمها الإنجيل المقدس تبدو صعبة بل ومستحيلة في نظر الشباب المعاصر، إذ نجد الوصية صريحة: "كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه" (مت28:5)، بينما منطق الكثيرين أنه أمر طبيعي أن يمارس الإنسان العلاقات ذاتها قبل الزواج! هذه الوصية المستحيلة -في نظر الكثيرين- تصير طبيعية بل وعذبة في حياة المؤمن إن أدرك الحقائق التالية:
(أ) مفهوم العفة في المسيحية.
(ب) الله واهب العفة.
(ج) إمكانية الإنسان الجديد.
(د) ارتفاع القلب إلى السماويات.
(ه) الوقاية المستمرة من السقوط.



avatar
بولا وديع

النوع : ذكر
نوع المتصفح: :
الجنسية :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 02/09/2009
العمر : 32
المشاركات : 3225
معدل تقييم المستوى : 26
بمعدل : 7386
تاريخ الميلاد : 19/01/1986
الكنيسة او الابراشية : : البطل مارجرجس عين شمس

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى