كنيسة الانبا تكلا هيمانوت الحبشى بالزقازيق


بابا و ماما مش حاسين بيا !!!!!!!!!!

اذهب الى الأسفل

بابا و ماما مش حاسين بيا !!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف ????? ?? في 22/5/2010, 12:58 am

انا كل حاجة بعملها بابا وماما بيقولولى لا دة غلط وانا متوتر جدا ومش عارف اعمل اية
فكرت كتير اسيب البيت واسبلهم الدنيا بحالها
عاوز حد يجاوبنى مش عارف الغلط من فعلا ولا منين
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
avatar
????? ??
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بابا و ماما مش حاسين بيا !!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف ابن الكنيسة في 22/5/2010, 1:00 am

تعال نبدأ الكلام عن المشكلة المهمة دي من خلال السؤالين الجايين : 1 – هل حقيقي أن فترة المراهقة الخاصة بـ بابا وماما مختلفة تماماً عن فترة المراهقة الخاصة بيك؟ 2 – هل تفتكر إن الصعاب التي تواجهها انت كمراهق هي صعاب خاصة بالجيل بتاعك بس؟ لكي نجيب على هذين السؤالين تعالى معانا نرى ماذا تقول كلمة الله في الموضوع ده: " جامعة 9:1 "ما كان فهو ما يكون والذي صنع فهو الذي يصنع فليس تحت الشمس جديد." ماذا يخبرنا سليمان الحكيم في هذه الآيه؟ يقول الوحي أنه ليس هناك شئ جديد فكل شئ هو هو، زي ما كان زمان هيكون دلوقتي والفكرة دي عكس ما بيتصور كتير مننا. هذا يعني إن المشاكل والمصاعب التي تعاني أنت منها كمراهق هي نفسها التي كان بابا وماما بيعانوا منها عندما كانوا في مرحلة المراهقة ولكن بالطبع في بعض التغيرات ولكن الأمر في النهاية هو هو. في الواقع أن الإنسان من بدء الخليقة اعتاد على أن يختلف مع الآخرين وحدثت صراعات كثيرة منذ بداية الخلق، قايين قتل أخوه هابيل بسبب أنه حقد عليه وهكذا فالصراعات بين الأجيال ليست بالأمر الجديد على البشر إطلاقاً. بالطبع المدارس هذه الأيام مختلفة عن زمان فمثلاً بابا وماما كانوا في المدارس في الستينات والسبعينات وكان عندهم مشاكل برده لكن بنسب أقل. مثلاً مشكلة المخدرات من أخطر الأمور اللي انتشرت في مدارسنا اليومين دول ولكن لا بد أن نعرف أن المخدرات والكحوليات سببوا مشاكل للأهالي من آلاف السنين وهذا يعني أن كلام بابا وماما عن خطورة المخدرات والكحوليات هو كلام عن خبرة لأنهم أكيد عاشوا نفس المشاكل في مدارسهم. نأخذ مثل آخر، الخطايا الجنسية التي انتشرت في كل مكان في المجتمع وبوسائل كثيرة وجديدة وكل يوم الشر يستخدم وسائل أحدث ولكن هذا لا يعني أبداً أن بابا وماما لم يتعاملوا مع نفس المشكلة. بكل تأكيد هم كانوا تحت ضغط نفس المشاكل اللي احنا بنعاني منها دلوقتي. الهدف من الكلام دا هو إن مسألة الصح والخطأ والاختلافات في الآراء كانت ومازالت موجوده من زمن الزمان، طبعاً في اختلافات في الشكل الخارجي ولكن محتوى المشاكل والصراعات هو هو من جيل لجيل.



تعالى مع بعض نفحص الجزء القادم من الكتاب المقدس :

1 كورنثس 13:10 "لم تصبكم تجربة إلا بشرية ولكن الله أمين الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون. بل سيجعل مع التجربة أيضاً المنفذ لتستطيعوا أن تحتملوا"



ماذا يقول الرسول بولس في هذا العدد؟

هو يؤكد أن التجربة هي بشرية ويقصد بها أنها عامة على كل الناس. قد تتخيل أن التجربة التي تمر بها هي جديدة أو أنك الوحيد الذي يعاني منها ولكن الحقيقة أنها ليست جديدة أو خاصة ابداً. آدم وحواء كانوا في صراع يا ترى يعملوا ولا لأ مايعملوش حاجه الله حرمها عليهم. وباختصار ان كل خطايا الإنسان تقع في دائرة واحده وهي أننا نعمل حاجه الله قال لنا "لا" يجب أن نعملها أو أننا مانعملش حاجه الله أمرنا اننا نقوم بيها. بلا جدال انه من الصعب أن نصدق ان بابا وماما وهم اكبر منا سناً عانوا من نفس مشاكلنا اللي احنا بنعاني منها دلوقتي ولكن هي دي الحقيقة اللي لا بد أن نعترف بيها.



تعالى لننتقل لمرحلة أخرى من الموضوع ذاته ونناقش معاً بعض الأسئلة من زاوية مختلفة : هل ممكن يكون مشكلة المراهقين الحقيقية مع بابا وماما هي انهم لا يفهمون من أين أتوا الوالدين؟ هل ممكن يكون حل المشكلة هو انك تثق في قدرة بابا وماما على فهم وتقدير مشاكلك؟ الأمر الثاني الذي تؤكده 1كورنثس 13:10 هو أن "الله أمين الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون وسيحصل مع التجربة أيضاً المنفذ لتستطيعوا أن تحتملوا" هذه الفقرة تعلن عن حقيقة مذهلة ليس فقط ان التجربة التي يعاني فيها المراهقين هي عامة وليست خاصة بهم ولكن أيضاً أن الله من أمانته معانا ليعطي لنا كمراهقين المنفذ لكي نهرب من ثقل التجربة وصراعنا معها. معنى هذا أن الله منحنا كلمته وروحه القدوس وأيضاً أبوين يهتمون بأمورنا لكي نحتمل تجاربنا الصعبة. تعالى نلخص الحقائق اللي عرفناها. قد تظن أن بابا وماما مش فاهمين ولا مقدرين حجم المشاكل اللي بيمر بيها المراهق ولكن الحقيقة هي أنهم بيفهموا ويقدروا مشاكلك أكتر مما أنت متخيل علشان كدا لا بد أنك تمنحهم الفرصة، اطلب منهم يساعدوك ويعطوا لك النصيحة المفيدة لما تواجه مشكلة. كن أمين معاهم ومنفتح عليهم احكيلهم عن كل اللي محيرك في عقلك واللي جارحك في قلبك. أنا شخصياً مقتنع تماماً انك هتكتشف ان بابا وماما كانوا من سنين عديدة بيعانوا من نفس مشاكلك انت دلوقتي ومروا بنفس المرحلة اللي انت بتعدي فيها. حاول تفهمهم وممكن تكتشف انهم بيفهموك أكثر مما أنت بتظن



avatar
ابن الكنيسة
+ المسئول الاول عن المنتدى +

النوع : انثى
نوع المتصفح: :
الجنسية :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 11/08/2009
العمر : 28
المشاركات : 6084
معدل تقييم المستوى : 42
بمعدل : 12992
تاريخ الميلاد : 19/01/1990
الكنيسة او الابراشية : : الانبا تكلا بالزقازيق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://avatakla.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بابا و ماما مش حاسين بيا !!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف +Roka_Jesus+ في 22/5/2010, 9:35 pm

ابن المـــــ†ـــــلك كتب:تعال نبدأ الكلام عن المشكلة المهمة دي من خلال السؤالين الجايين : 1 – هل حقيقي أن فترة المراهقة الخاصة بـ بابا وماما مختلفة تماماً عن فترة المراهقة الخاصة بيك؟ 2 – هل تفتكر إن الصعاب التي تواجهها انت كمراهق هي صعاب خاصة بالجيل بتاعك بس؟ لكي نجيب على هذين السؤالين تعالى معانا نرى ماذا تقول كلمة الله في الموضوع ده: " جامعة 9:1 "ما كان فهو ما يكون والذي صنع فهو الذي يصنع فليس تحت الشمس جديد." ماذا يخبرنا سليمان الحكيم في هذه الآيه؟ يقول الوحي أنه ليس هناك شئ جديد فكل شئ هو هو، زي ما كان زمان هيكون دلوقتي والفكرة دي عكس ما بيتصور كتير مننا. هذا يعني إن المشاكل والمصاعب التي تعاني أنت منها كمراهق هي نفسها التي كان بابا وماما بيعانوا منها عندما كانوا في مرحلة المراهقة ولكن بالطبع في بعض التغيرات ولكن الأمر في النهاية هو هو. في الواقع أن الإنسان من بدء الخليقة اعتاد على أن يختلف مع الآخرين وحدثت صراعات كثيرة منذ بداية الخلق، قايين قتل أخوه هابيل بسبب أنه حقد عليه وهكذا فالصراعات بين الأجيال ليست بالأمر الجديد على البشر إطلاقاً. بالطبع المدارس هذه الأيام مختلفة عن زمان فمثلاً بابا وماما كانوا في المدارس في الستينات والسبعينات وكان عندهم مشاكل برده لكن بنسب أقل. مثلاً مشكلة المخدرات من أخطر الأمور اللي انتشرت في مدارسنا اليومين دول ولكن لا بد أن نعرف أن المخدرات والكحوليات سببوا مشاكل للأهالي من آلاف السنين وهذا يعني أن كلام بابا وماما عن خطورة المخدرات والكحوليات هو كلام عن خبرة لأنهم أكيد عاشوا نفس المشاكل في مدارسهم. نأخذ مثل آخر، الخطايا الجنسية التي انتشرت في كل مكان في المجتمع وبوسائل كثيرة وجديدة وكل يوم الشر يستخدم وسائل أحدث ولكن هذا لا يعني أبداً أن بابا وماما لم يتعاملوا مع نفس المشكلة. بكل تأكيد هم كانوا تحت ضغط نفس المشاكل اللي احنا بنعاني منها دلوقتي. الهدف من الكلام دا هو إن مسألة الصح والخطأ والاختلافات في الآراء كانت ومازالت موجوده من زمن الزمان، طبعاً في اختلافات في الشكل الخارجي ولكن محتوى المشاكل والصراعات هو هو من جيل لجيل.



تعالى مع بعض نفحص الجزء القادم من الكتاب المقدس :

1 كورنثس 13:10 "لم تصبكم تجربة إلا بشرية ولكن الله أمين الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون. بل سيجعل مع التجربة أيضاً المنفذ لتستطيعوا أن تحتملوا"



ماذا يقول الرسول بولس في هذا العدد؟

هو يؤكد أن التجربة هي بشرية ويقصد بها أنها عامة على كل الناس. قد تتخيل أن التجربة التي تمر بها هي جديدة أو أنك الوحيد الذي يعاني منها ولكن الحقيقة أنها ليست جديدة أو خاصة ابداً. آدم وحواء كانوا في صراع يا ترى يعملوا ولا لأ مايعملوش حاجه الله حرمها عليهم. وباختصار ان كل خطايا الإنسان تقع في دائرة واحده وهي أننا نعمل حاجه الله قال لنا "لا" يجب أن نعملها أو أننا مانعملش حاجه الله أمرنا اننا نقوم بيها. بلا جدال انه من الصعب أن نصدق ان بابا وماما وهم اكبر منا سناً عانوا من نفس مشاكلنا اللي احنا بنعاني منها دلوقتي ولكن هي دي الحقيقة اللي لا بد أن نعترف بيها.



تعالى لننتقل لمرحلة أخرى من الموضوع ذاته ونناقش معاً بعض الأسئلة من زاوية مختلفة : هل ممكن يكون مشكلة المراهقين الحقيقية مع بابا وماما هي انهم لا يفهمون من أين أتوا الوالدين؟ هل ممكن يكون حل المشكلة هو انك تثق في قدرة بابا وماما على فهم وتقدير مشاكلك؟ الأمر الثاني الذي تؤكده 1كورنثس 13:10 هو أن "الله أمين الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون وسيحصل مع التجربة أيضاً المنفذ لتستطيعوا أن تحتملوا" هذه الفقرة تعلن عن حقيقة مذهلة ليس فقط ان التجربة التي يعاني فيها المراهقين هي عامة وليست خاصة بهم ولكن أيضاً أن الله من أمانته معانا ليعطي لنا كمراهقين المنفذ لكي نهرب من ثقل التجربة وصراعنا معها. معنى هذا أن الله منحنا كلمته وروحه القدوس وأيضاً أبوين يهتمون بأمورنا لكي نحتمل تجاربنا الصعبة. تعالى نلخص الحقائق اللي عرفناها. قد تظن أن بابا وماما مش فاهمين ولا مقدرين حجم المشاكل اللي بيمر بيها المراهق ولكن الحقيقة هي أنهم بيفهموا ويقدروا مشاكلك أكتر مما أنت متخيل علشان كدا لا بد أنك تمنحهم الفرصة، اطلب منهم يساعدوك ويعطوا لك النصيحة المفيدة لما تواجه مشكلة. كن أمين معاهم ومنفتح عليهم احكيلهم عن كل اللي محيرك في عقلك واللي جارحك في قلبك. أنا شخصياً مقتنع تماماً انك هتكتشف ان بابا وماما كانوا من سنين عديدة بيعانوا من نفس مشاكلك انت دلوقتي ومروا بنفس المرحلة اللي انت بتعدي فيها. حاول تفهمهم وممكن تكتشف انهم بيفهموك أكثر مما أنت بتظن

اعتقد ان الكلام دة كفاية جدا
ربنا معاك وكون مطيع


avatar
+Roka_Jesus+

النوع : انثى
نوع المتصفح: :
الجنسية :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 03/09/2009
العمر : 28
المشاركات : 1070
معدل تقييم المستوى : 10
بمعدل : 1408
تاريخ الميلاد : 01/01/1990
الكنيسة او الابراشية : : العذراء مريم و ابو سيفين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى