كنيسة الانبا تكلا هيمانوت الحبشى بالزقازيق


هل القديس جيروم اتهم اليهود بالتحريف ؟ وتحريف ماذا ؟

اذهب الى الأسفل

هل القديس جيروم اتهم اليهود بالتحريف ؟ وتحريف ماذا ؟

مُساهمة من طرف Holy_bible_1 في 16/12/2010, 8:37 pm

هل القديس جيروم اتهم اليهود بالتحريف ؟ وتحريف ماذا ؟

Holy_bible_1

وجدت هذا المقال المترجم عن القديس جيروم

وهذا شئ لا ارفضه ولكن فقط اعترض علي نقطتين

اولا العنوان الغير واضح وقد يعطي فكره خاطئه ويوحي ان جيروم يقول بتحريف التوراه وهذا خطأ

ثانيا عدم دقة الترجمه وبخاصه اخر جزء الغير كامل ( لن اعلق علي الاخطاء البسيطه فانا لست هنا لاصتياد اخطأء ولكن اخطأ الترجمه الجوهريه التي تغير المعني تماما )

( الكلام الذي تحته خط ترجمه المشكك خطأ لينقل غرضه وهو التشكيك في الانجيل )



الموقع الاسلامي



مقدمة القديس جيروم التي يتهم فيها اليهود بالتحريف لأول مرة باللغة العربية






إن هدف مقدمة أي كتاب هو تقديم البراهين التي سوف تعرض في الموضوع ولكني مجبر أن أبدأ بالرد علي ما أثير عني.
أن حالتي إلي حد ما تشبه حالة تيرينس [2]الذي حول مقدمة روايته المسرحية إلي الدفاع عن نفسه, ولدينا لاسياس لنيوفينس[3] الذي أزعجه وإتهم الشاعر وكأنه سارق للكنوز, وعاني شاعر مانشوا نفس المعا ناة, فقد ترجم أبيات قليلة من قصيدة هومار حرفيا فقيل عنه , ما هو إلا منتحل من العصور القديمة, ورد عليهم قائلا أنه ليس قوة ضئيلة تلك التي تنتزع الهراوة من يد هيركليوس, و تولي الذي تربع علي قمة البلاغة الرومانية وملك الخطابة ومجد اللغة اللاتينية, فلما أتهم بسرقة الأعمال الأدبية من قبل اليونانيين




من أجل ذلك لا أندهش أن يتعرض مسكين صغير مثلي لنخير الخنازير السفلة, الذين يدوسون لؤلؤتنا بأقدامهم. حين يكون هناك رجال ذوي قدر كبير من العلم, مجد هؤلاء الرجال يتعين أن يخمد الحسد فيهم, ومع ذلك نيران الحسد تلهبهم. نعم لقد حدث هذا لأناس رنين فصاحتهم ملئت المسرح. مجالس الشيوخ, تجمعات العامة ومنابر الخطابة, ان الرجل المقدام دائما ينتقض من قيمته كما قال هوريس[4]

" أن قمم الأعالي تتعرض لضربات البرق "

ولكن انا في الزاوية, بعيد عن المدينة والتجمعات, بعيد عن الساحات المزدحمة, ومع ذلك وكما قال كوينتليان "[5] الحسد يبحث عني" لذلك ألتمس من القارئ " إن كان هناك قارئا أو إن كان هناك من تعمق برغبة عارمة في هذه السطور" اطلب منه أن لا يتوقع فصاحة أو حسن الخطابة في فصول أسئلة العبرانيين والتي انوي أن اكتب عن كل أسفار الكتاب المقدس, وبدل أن يتوقع القارئ الفصاحة من هذه الكتابات, أرجو منه أن يقوم بالدفاع عني بنفسه أمام منتقدى نيابة عني, وقولوا لهم, آن العمل الجديد من نوعه يستحق قليل من المغفرة, وانا حاليا رجل فقير وفي حالة سيئة, لا أملك ثروة ولا أري انه يليق أن أقبلها إن عرضت علي, ودعوني أيضا أقول لهم انه يستحيل عليهم أن يحوزو علي غنى المسيح, وغنى المسيح هي معرفة الكتاب المقدس, مع غنى العالم


سوف أجعل هدفي الأول هنا أن أشير إلي خطأ من يشككون ( أي ينكرون ) في وجود أخطأ في النسخة العبرية, أما هدفي الثاني فهو تصحيح تلك الأخطاء ومن الواضح إن الأخطاء انتقلت إلي النسخة اليونانية واللاتينية بسبب اعتمادها علي المرجع الأصلي الخاطئ,(1) وبالإضافة إلي ذلك, سوف أقوم بتوضيح الأشياء والأسماء والبلدان صرفيا ( أي إعادة الكلمات إلي أصلها) وذلك إن كانت ليست واضحة في اللاتينية, ويكون ذلك بإعادة صياغتها باللغة الدارجة.



ولكي يسهل علي الدارسين معرفة ما قمت به من تصحيحات, أقترح في البدء أن نحدد القراءة الصحيحة, وآنا قادر علي فعل ذلك الآن, ثم بعد ذلك نأتي بالقراءات اللاحقة ونقارن بما حددنا في الأول, ثم نشير علي ما أنقص, أضيف أو بدل, وليس هدفي من هذا كما يدعي علي الحساد أن أدين الترجمة السبعينية ولا أقصد بعملي أن أنتقص من مترجمي النسخة السبعينية ولكن الحقيقة هي إن ترجمتها كان بأمر من الملك بطليموس في إسكندرية, وبسبب عملهم لحساب الملك, لم يرغب المترجمون أن يذكروا كل ما يحتويه الكتاب المقدس من الأسرار خاصة تلك التي تعد لمجىء المسيح, خشية ان يظن الناس ان اليهود يعبدون إله آخر لأن الناس كانت تحترم اليهود في توحيدها لله بل أننا نجد أن التلاميذ وأيضا ربنا ومخلصنا وكذلك الرسول بولس استشهدوا بنصوص من العهد القديم ونحن لا نجدها في العهد القديم (2), وسوف أسهب في هذا الموضوع في مكانه المناسب ( جمله اخفاها المترجم ) (3) , كما ان يوسيفوس المؤرخ اليهودي أخبر أن المترجمين ترجموا فقط أسفار موسى الخمسة ومن الواضح أن الأسفار الخمسة أكثر الأسفار انسجاما مع نسختنا, بينما ترجمات أكيلا , سيماخوس وثيودوستن تختلف اختلافا كبيرا عن النسخة التي نستخدمها

باقي الكلام الذي في الهامش ولم يذكره المشكك (4)

مقدمة العبرانيين - القديس جيروم




http://www.burhanukum.com/article449.html



المقال الاصلي



الموجود في كتاب اباء الكنيسه قبل مجمع نيقيه الجزء 6

واضع نصه كامل للمصداقيه



Preface to the Book of Hebrew Questions.

Written a.d. 388. For the scope and character of this work, see Prolegomena.

The object of the Preface to a book is to set forth the argument of the work which follows; but I am compelled to begin by answering what has been said against me. My case is somewhat like that of Terence, who turned the scenic prologues of his plays into a defence of himself. We have a53775377 Terence’s rival, to whom he makes allusions in the Prologi to the Eunuchus, Heoutontimoroumenos and Phormio. Luscius Lanuvinus, like the one who worried him, and who brought charges against the poet as if he had been a plunderer of the treasury. The bard of Mantua suffered in the same way; he had translated a few verses of Homer very exactly, and they said that he was nothing but a plagiarist from the ancients. But he answered them that it was no small proof of strength to wrest the club of Hercules from his hands. Why, even Tully, who stands on the pinnacle of Roman eloquence, that king of orators and glory of the Latin tongue, has actions for embezzlement53785378 Repetundarum. Properly an action to compel one who has left office to restore public money which he had embezzled. brought against him by the Greeks. I cannot, therefore, be surprised if a poor little fellow like me is exposed to the gruntings of vile swine who trample our pearls under their feet, when some of the most learned of men, men whose glory ought to have hushed the voice of ill will, have felt the flames of envy. It is true, this happened by a kind of justice to men whose eloquence had filled with its resonance the theatres and the senate, the public assembly and the rostra; hardihood always courts detraction, and (as Horace says):

“The53795379 Hor. Odes II., x. 19, 20. highest peaks invoke

The lightning’s stroke.”

But I am in a corner, remote from the city and the forum, and the wranglings of crowded courts; yet, even so (as Quintilian says) ill-will has sought me out. Therefore, I beseech the reader,

“If53805380 Virgil, Ec., vi. 10. one there be, if one,

Who, rapt by strong desire, these lines shall read,”

not to expect eloquence or oratorical grace in those Books of Hebrew Questions, which I propose to write on all the sacred books; but rather, that he should himself answer my detractors for me, and tell them that a work of a new kind can claim some indulgence. I am poor and of low estate; I neither possess riches nor do I think it right to accept them if they are offered me; and, similarly, let me tell them that it is impossible for them to have the riches of Christ, that is, the knowledge of the Scriptures, and the world’s riches as well. It will be my simple aim, therefore, first, to point out the mistakes of those who suspect some fault in the Hebrew Scriptures, and, secondly, to correct the faults, which evidently teem in the Greek and Latin copies, by a reference to the original authority; and, further, to explain the etymology of things, names, and countries, when it is not apparent from the sound of the Latin words, by giving a paraphrase in the vulgar tongue. To enable the student more easily to take note of these emendations, I propose, in the first place, to set out the true53815381 Ipsa testimonia. This is what he calls in other places Hebraica veritas. Jerome was right in the main in correcting the LXX, and other Greek versions by the Hebrew. He was not aware (as has been since made clear) that there are various readings in the Hebrew itself, and that these may sometimes be corrected by the LXX., which was made from older mss. reading itself, as I am now able to do, and then, by bringing the later readings into comparison with it, to53825382 That is, by the obeli (†), to show what has been left out, and the asterisk (*), to show what has been inserted. indicate what has been omitted or added or altered. It is not my purpose, as snarling ill-will pretends, to convict the LXX. of error, nor do I look upon my own labour as a disparagement of theirs. The fact is that they, since their work was undertaken for King Ptolemy of Alexandria, did not choose to bring to light all the mysteries which the sacred writings contain, and especially those which give the promise of the advent of Christ, for fear that he who held the Jews in esteem because they were believed to worship one God, would come to think that they worshipped a second. But we find that the Evangelists, and even our Lord and Saviour, and the Apostle Paul, also, bring forward many citations as coming from the Old Testament which are not contained in our copies; and on these I shall dilate more fully in their proper 487places. But it is clear from this fact that those are the best mss. which most correspond with the authoritative words of the New Testament. Add to this that Josephus, who gives the story of the Seventy Translators, reports them as translating only the five books of Moses; and we also acknowledge that these are more in harmony with the Hebrew than the rest. And, further, those who afterward came into the field as translators—I mean Aquila and Symmachus and Theodotion—give a version very different from that which we use.53835383 That is, from the copies of the LXX. commonly used in the fourth century.

I have but one word more to say, and it may calm my detractors. Foreign goods are to be imported only to the regions where there is a demand for them. Country people are not obliged to buy balsam, pepper, and dates. As to Origen, I say nothing. His name (if I may compare small things with great) is even more than my own the object of ill-will, because, though following the common version in his Homilies, which were spoken to common people, yet, in his Tomes,53845384 Larger Commentaries. that is, in his fuller discussion of Scripture, he yields to the Hebrew as the truth, and, though surrounded by his own forces, occasionally seeks the foreign tongue as his ally. I will only say this about him: that I should gladly have his knowledge of the Scriptures, even if accompanied with all the ill-will which clings to his name, and that I do not care a straw for these shades and spectral ghosts, whose nature is said to be to chatter in dark corners and be a terror to babies.

لنك شهادة جيروم الاصليه

http://www.ccel.org/ccel/schaff/npnf206.vii.ii.v.html



واوضح ان القديس جيروم يؤكد ان الاصل العبري الماسوريتك سليم ولكنه يوضح اخطاء الترجمه السبعينيه ويوضح سبب الاخطاء

ولهذا فنحن ايضا نتبع الاصل العبري الماسوريتك ولا نتبع الترجمه السبعينية



ولكن المشكك غير في الترجمه واخفي بعض النصوص لكي يوحي للقارئ ان الاصل العبري محرف ويشكك صغار النفوس فقط



وهذا ما فعل

1.

my simple aim, therefore, first, to point out the mistakes of those who suspect some fault in the Hebrew Scriptures, and, secondly, to correct the faults, which evidently teem in the Greek and Latin copies, by a reference to the original authority

وهدفي البسيط هو اولا ان اشير الي اخطأء هؤلاء الذين شكوا في النص العبري و ثانيا ان اصحح اخطاء المنتشره في النسخ اليوناني واللاتيني بالاشاره الي الاصل

عكس ماكتبه المشكك فهو اراد ان يقول ان الاصل العبري هو خطأ ونقل عنه لليوناني واللاتين

ولكن القديس جيروم يقول ان كل من شكك في النسخ العبري فقد اخطأ اي ان العبري صحيح ولكن هو ينوي بالاعتماد علي الاصل العبري الصحيح , يصحح الاخطاء المنتشره في اليوناني واللاتيني بالاستعانه بالاصل العبري الصحيح



(2)

which are not contained in our copies;

ولا نجدها في نسخنا ( اي السبعينية)

فالمشكك حاول ان يقول ان هناك نصوص ضاعت استشهد بها السيد المسيح والتلاميذ والرسول بولس وغير موجوده لكن القديس جيروم يقول انها غير موجوده في الترجمه السبعينيه اليونانيه ولكنها موجوده في العبري



والدليل الذي يؤكد صدق كلامي هو الجمله التي اخفاها المشكك

(3)

But it is clear from this fact that those are the best mss.

ولكن واضح من هذه الحقيقه ان الماسورتيك هو افضل الكل

فالقديس جيروم يقول ان بعض استشهادات السيد المسيح والتلاميذ موجوده في الماسوريتك ولكنها غير موجوده في السبعينية ويستشهد بذلك ليؤكد صحة الماسوريتك العبري وخطأ السبعينية اليونانية

(4)

الهوامش

53835383 That is, from the copies of the LXX. commonly used in the fourth century.

هذا من نسخ السبعينية التي كانت منتشره الاستخدام في القرن الرابع

وهنا يؤكد ان ما كان يشير اليه القديس جيروم عن قصده بالنسخه الخطأ هي السبعينية





بعد ما اوضح هدف المشكك واقول له بكل احترام انت تتكلم عن التحريف فلماذا تحرف كلام القديس جيروم ؟



توضيح سريع عن الماسوريتك العبري هو الاصل المستمد من النسخ التي كانت موجوده في يد الكتبه والفريسيين ونقل منهم جماعة الماسورتك اليهود

وكان اليهود دقيقين جدا في نقلها لانه الكتاب المقدس ولم يكونوا يسمحوا بخطا في حرف واحد بها ولذلك كان ينسخها ناسخ ويراجعها اخر

واسلوب المراجعه كان طوليا ( بداياة ونهايات السطور ) وعرضيا (الكلمات في كل سطر ) وعدد الكلمات الكلي ( لابد ان يكون متطابق مع عدد الكلمات في النسخه المنقول منها ) وكلمة المنتصف ( يبحثو عن الكلمه التي في المنتصف تماما ولا بد ان تتطابق مع الكلمه في منتصف النسخه المنقوله منها ) ولو وجد خطا واحد تحرق النسخه الجديده الخطأ

ولهذا نجد مخطوطات قمران تكد مصداقية الاصل العبري الماسوريتك

والماسوريتك هو الذي استمر حتي الان وهو الذي نقل عنه النص المسلم علي سبيل المثال

نسخ قديمه مثل الفلجاتا للقديس جيروم

نسخ احدث مثل كنج جيمس وسميث فانديك

وهذا تاكيد ان كلمة الله الحيه الاصليه هي الموجوده بين ايدينا



واخير اوضح لماذا اعترض علي العنوان

مقدمة القديس جيروم التي يتهم فيها اليهود بالتحريف لأول مرة باللغة العربية



لان القديس جيروم لم يتهم اليهود بتحريف التوراه

ولكنه فقط تسائل عن مترجمين الترجمه السبعينية اليونانية هل هم اخفوا اسرارهم ولا اخطاء ترجمه من اجل الضغط الذي تعرضوا له من بطليموس ولا ترجموا فقط اسفار موسي الخمسه ؟

ولهذا العنوان غير واضح وفيه تلميح غير مقبول علي لسان القديس جيروم



والمجد لله دائما


avatar
Holy_bible_1

النوع : ذكر
نوع المتصفح: :
الجنسية :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
المشاركات : 23
معدل تقييم المستوى : 0
بمعدل : 65
الكنيسة او الابراشية : : كنيسة ربى والهى يسوع المسيح فى كل مكان .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل القديس جيروم اتهم اليهود بالتحريف ؟ وتحريف ماذا ؟

مُساهمة من طرف +Roka_Jesus+ في 19/1/2011, 10:01 am



avatar
+Roka_Jesus+

النوع : انثى
نوع المتصفح: :
الجنسية :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 03/09/2009
العمر : 28
المشاركات : 1070
معدل تقييم المستوى : 10
بمعدل : 1408
تاريخ الميلاد : 01/01/1990
الكنيسة او الابراشية : : العذراء مريم و ابو سيفين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل القديس جيروم اتهم اليهود بالتحريف ؟ وتحريف ماذا ؟

مُساهمة من طرف ابن الكنيسة في 10/8/2013, 12:18 am

Razz



avatar
ابن الكنيسة
+ المسئول الاول عن المنتدى +

النوع : انثى
نوع المتصفح: :
الجنسية :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 11/08/2009
العمر : 28
المشاركات : 6084
معدل تقييم المستوى : 42
بمعدل : 12992
تاريخ الميلاد : 19/01/1990
الكنيسة او الابراشية : : الانبا تكلا بالزقازيق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://avatakla.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى